حدائق جامعة سكيكدة وسط إيكولوجي متفرد
النصر -

تنفرد جامعة 20 أوت 1955 بسكيكدة على غيرها من جامعات الوطن بإرث نباتي هام ممثلا في الحدائق والمساحات الخضراء الموروثة عن الحقبة الاستعمارية، حيث يعود تاريخ إنشائها إلى العام 1896 وبذلك تكون أقدم حديقة جامعية بالجزائر، و هي كنز إيكولوجي حيوي لا يقدر بثمن.
إعداد :  فريد غربية         
و تعتبر الحديقة مصدر اعتزاز بالنسبة للجامعة وللولاية ككل، من منطلق أن إدارة الجامعة حسب ما علمنا من مديرها سليم حداد، تسعى لأن تكون في المنظور القريب قطبا علميا ومصدر إشعاع للطلبة والباحثين.  
هذا الفضاء الطبيعي الذي يجسد المدينة الخضراء على أرض الواقع يتربع على مساحة تزيد عن ثلاثة هكتارات و ربع الهكتار، و توجد بها نباتات وأزهار متنوعة ونادرة في العالم، من بينها 1800 نوع من الورود، و حديقة مكسيكية فيها 22 نوعا من نباتات (الأكابتوس) وحديقة صغيرة تتوفر على نباتات وأشجار نادرة، إلى جانب هذا التنوع النباتي الغني من الأزهار والأشجار، ورثت الجامعة عن المدرسة الفلاحية تجهيزات مختلفة وعتاد علمي و بيداغوجي، ومجموعات زولوجية تنتظر من القائمين على هذا الصرح الجامعي الصيانة والتثمين لتبقى حقلا للتجارب العلمية وشاهدا على تطور تكنولوجيا الزراعة و هندسة الحدائق الحضرية، و مجالا حيويا لنشر الثقافة العلمية.  
و بحسب ما أفاد به الباحث أحمد نوار فإن إدارة الجامعة وضعت خطة تهدف إلى حماية وصيانة هذا الفضاء الأخضر و وضعه تحت تصرف الطلبة والباحثين والزوار من خلال مشاريع إعادة تهيئة وترميم هذا الكنز الطبيعي، و حماية الأنواع النباتية النادرة والمحافظة عليها عن طريق الصيانة والمتابعة اليومية، والقيام بتحقيق علمي دقيق في أسماء النباتات، وتصنيفاتها، وانجاز كتاب فني (كاتالوغ) يكون بمثابة فهرس مصور فيه كل الأنواع، ويقدم كل التفاصيل عن  الكائنات الطبيعية التي تعيش في حدائق الصرح الجامعي بمدينة سكيكدة.
كمال واسطة

زوم على البيئة
دراسة مرعبة للصندوق العالمي للحياة البرية تكشف
الإنسان يستهلك 2,5 كيلوغرام  من جسيمات البلاستيك كل 10 سنوات
توصلت دراسة جديدة للصندوق العالمي للحياة البرية (WWF)  نشرت نتائجها وكالة رويترز إلى أن الإنسان يستهلك 2.5 كيلوغرام  من جسيمات البلاستيك الدقيقة كل 10 سنوات، ما يعادل 250 غراما كل 12 شهرا.
و قد اكتشف الباحثون قطعا بلاستيكية دقيقة في أعماق المحيطات، و في ثلوج القطب المتجمد الشمالي، و حتى في أجسادنا، حيث نتنفس و نأكل جسيمات دقيقة، و نشرب مياها ملوثة بجسيمات البلاستيك كل يوم.
و لم تعد هناك بقعة في العالم في منأى عن مخاطر البلاستيك الذي يواصل اكتساح الكوكب الأزرق، و ينذر بمخاطر صحية و بيئية مدمرة خلال العقود القادمة.
و تتكدس أطنان البلاستيك على شواطئ البحار و المحيطات، و وسط المجاري المائية الطبيعية، و تتسبب في موت الكائنات المائية و انتقال جسيمات البلاستيك إلى الإنسان عن طريق الغذاء و المياه و الهواء.  
و البلاستيك مادة لا تتحلل و إنما تنكسر باستمرار حتى تصير أجساما دقيقة في الهواء و في سلاسل الغذاء، في حين يستهلك الإنسان ما مقداره غطاء زجاجة من جسيمات البلاستيك كل أسبوع، و يبدو هذا المقدار ضئيلا لكنه يتراكم مع مرور الزمن حتى يبلغ 2.5 كيلوغرام في 10 سنوات.
و قال «ثافا بالانيسامي» من جامعة نيوكاسل الأسترالية المشارك في دراسة الصندوق العالمي للحياة البرية «إننا لا نعلم تماما مدى تأثير جسيمات البلاستيك الدقيقة و المتناهية الصغر على الصحة، كل ما نعلمه أننا نتناول هذه الجسيمات و أنها قد تسبب تسمما، و هذا بالتأكيد آمر مقلق للغاية».
و حسب الدراسة فإن المحيطات ستحتوي على واحد طن متري من البلاستيك مقابل كل 3 أطنان من الأسماك بحلول عام 2025.
و يتحول 75 بالمائة من البلاستيك المنتج عبر العالم إلى نفايات خطيرة ترمى في البحر و تنتشر في الهواء و تدخل سلاسل الغذاء.
و تخوض دول كثيرة تحديات مرهقة للحد من النفايات البلاستيكية، و فرض قيود على إنتاجها، في محاولة للتخفيف من الآثار المدمرة التي تهدد مستقبل البيئة والطبيعة و صحة الإنسان عبر العالم، حيث لم يعد هناك موقع على سطح الأرض بمنأى عن دقائق البلاستيك السامة التي تواصل انتشارها في الهواء و المحيطات، و المياه العذبة و مصادر الغذاء.  
فريد.غ

من العالم
رصدتها وزارة المالية
34 مليون دولار لاستعادة الحياة البرية بأستراليا
أعلن وزير المالية الأسترالي، جوش فرايدينبرغ،  أن السلطات ستخصّص 34.5 مليون دولار لاستعادة الحياة البرية، بعد اندلاع الحرائق التي أتت على مساحات واسعة من الغابات.
وكتب وزير المالية على «تويتر» قائلا،  لقد خصصنا مساهمة مبدئية بقيمة 50 مليون دولار استرالي التي تعادل 34.5 مليون دولار أميركي لتسهيل العمل الفوري لحماية الحياة البرية بعد حرائق الغابات والعمل بشكل مشترك مع منظمات أخرى للتخطيط الجاهد في استعادة الحياة بالمناطق المتضررة.
 وقد توسعت دائرة الحرائق في أستراليا بسبب الطقس الجاف ودرجات الحرارة المرتفعة بشكل غير طبيعي، لكن تساقط الأمطار الذي عرفته العديد من المناطق قبل يومين قد أعاد الأمل للأستراليين، فيما توقعت مصالح الأرصاد الجوية تساقطات أكبر في قادم الأيام.
 وفي وقت سابق تم الإعلان عن حالة طوارئ في كل من ولايات نيو ساوث ويلز وكوينزلاند، في حين بلغت المساحة الإجمالية للحرائق أكثر من 10 ملايين هكتار، ووقع 28 شخصاً ضحية للكارثة الطبيعية.
 ووفقاً لتقديرات جامعة سيدني وصندوق الحياة البرية العالمي،  فقد أثّرت الحرائق على أكثر من بليون حيوان،  كما توقع علماء  انخفاض عدد حيوانات الكوالا في المنطقة بنسبة 30 في المئة.
ل.ق

ثروتنا في خطر
بئر العاتر في تبسة
مواقع عشوائية لرمي النفايات تشوه الوسط الحضري
تعرف مدينة بئر العاتر جنوب ولاية تبسة، انتشارا واسعا للعديد من المواقع العشوائية لرمي النفايات من مختلف الأنواع، والتي باتت تشوه الوسط الحضري وتهدد الإطار المعيشي العام للسكان.
و تشهد عديد الأحياء السكنية بالمدينة وفي أطرافها تراكما كبيرا للقمامة المنزلية ومختلف أنواع النفايات عبر مختلف المواقع المحاذية للمحلات التجارية والمقاهي وأخرى يرتادها ممارسو التجارة الموازية، كما يلاحظ أيضا تدهور في المحيط البيئي على مستوى الأسواق الشعبية اليومية والأسبوعية.
ومن بين النقاط السوداء التي أحصتها الجهات المعنية أيضا مجرى الوادي الكبير الذي يعبر المدينة والأودية التي تقطع حيي العتيق والمجاهدين، حيث تحولت مع مرور الوقت إلى مكبات لرمى النفايات والفضلات، يأتي ذلك في الوقت الذي تقوم مصالح بلدية بئر العاتر بجهود بخصوص النظافة العمومية، إلا أن الوضع بشكل عام يظل في حاجة إلى مزيد من التدخلات ومخططات أكثر نجاعة كما يرى مهتمون بمجال البيئة بالمنطقة.
وأمام هذا الوضع تحث جمعيات محلية فاعلة المواطن على الانخراط في جهود نظافة المحيط، بما يساهم في غرس حس المواطنة وترقية ثقافة المحافظة على بيئة سليمة، سيما في الوسط الحضري، كما أجمعت ردود أفعال تلك الفعاليات المحلية على ضرورة إقحام المواطن باعتباره الحلقة المفقودة إلى حد الآن في مختلف البرامج، التي تقوم بها السلطات العمومية أو متدخلين آخرين في مجال حماية البيئة و الصحة، حيث تم تسجيل أكثـر من 800 حالة إصابة باللشمانيا الجلدية خلال العام الماضي، نتيجة غياب النظافة.          ع.نصيب

اصدقاء البيئة
الجيش الوطني الشعبي.. جهود مضنية للحفاظ على البيئة
يولي الجيش الشعبي الوطني أهمية كبيرة للبيئة و الحياة البرية بالجزائر، و يعتبرها من بين المهام الثانوية خارج المهام التقليدية المعروفة كحماية الحدود و بسط الأمن و محاربة الإجرام بكل أنواعه. و إدراكا منه بأهمية البيئة و الحياة البرية في الجزائر، فإن الجيش الشعبي الوطني يوجد اليوم في قلب المعركة المصيرية لصد الصحراء الزاحفة على الشريط الشمالي الأخضر، من خلال مساهمته الفعالة في حملات التشجير و التصدي للحرائق المدمرة، و عصابات الفحم و الصيد الجائر.   و لدى الجيش الجزائري تقليد بيئي راسخ منذ استقلال البلاد، حيث مازال السد الأخضر المنجز بسواعد شباب الخدمة الوطنية شاهدا على إحدى اكبر الإنجازات البيئية الاقتصادية التي أنجزتها قواتنا المسلحة خارج المهام التقليدية، وبالرغم من تردي وضعية هذا الحاجز الطبيعي في السنوات الأخيرة إلا أنه لعب دورا كبيرا في الحد من تقدم الصحراء باتجاه الشمال. و عندما قررت الجزائر إعادة بعث السد الأخضر من جديد فإن الجيش الشعبي الوطني سيكون على الخطوط الأمامية في معركة مكافحة التصحر، و التغيرات المناخية التي تهدد مستقبل البلاد. و في كامل ولايات الوطن يكون أفراد الجيش الشعبي الوطني جنبا إلى جنب مع المواطنين و الهيئات الأخرى لإنجاز برامج التشجير و تجديد الغطاء الغابي المتضرر من الحرائق التي تندلع كل صيف. و لا يقل الأمن البيئي أهمية عن الأمن التقليدي، و تنتهج جيوش كثيرة عبر العالم إستراتيجية الدفاع الأخضر للمحافظة على البيئة و التوازن الإيكولوجي و مكونات الحياة البرية، و إدراكا منه بمخاطر الانهيار البيئي على الصحة و الاقتصاد الوطني، فإن الجيش الجزائري متواجد أيضا على جبهة الدفاع عن الطبيعة من خلال المساهمة الفعالة في برامج تجديد الأقاليم الغابية الوطنية، و حماية الثـروة الحيوانية و مصادر المياه، و التصدي لكل المخاطر المحدقة بالتوازن الإيكولوجي للبلاد. فريد.غ

 



إقرأ المزيد